تحقيق : ” هناء جمال ” .. ضحية جديده من ضحايا بلطجة الداخلية
بواسطة H.Maher بتاريخ 10 يوليو, 2012 في 08:49 صباح | مصنفة في الأخبار, تعذيب و بلطجة أمنية | لا تعليقات

تحقيق – أسامة الشحات :
بعد ثورة 25 يناير , يصعب  تصديق  استمرار  سياسات  الاستقواء  بأمناء الشرطة و بلطجة أقسام شرطة بكاملها ضد مواطنة  و أسرتها   , و استخدام قسم الشرطة لنفوذه  فى تلفيق التهم ضد والد فتاة و أخوها فقط  لأنهم قدموا  بلاغا  ضد كارثة اطلاق امين شرطة بالقسم النار  من مسدسه   مما اصاب  الفتاة ” هنا جمال ” باصابة نارية فى الفخذ   أضرت بمستقبلها كبطلة رياضية للكاراتيه بعد فوزها ببطولة الجمهورية  فى الكارتيه  على مستوى مصر

القصة تبدأ  حسب  رواية أخوها ” خالد جمال     ”  كالتالي :

( شاهد الفيديو  )

” خالد جمال ”   اخو الضحية  ,  و شاهد على الواقعة  :

* بعد الثورة , اتفق أهالي المربع الذي أسكن به ( في المجاورة 54  ) علي عمل أماكن في الباركن لركن سياراتنا به خوفا عليها من السرقة ولنا مكان مخصص في هذا الباركن .

… * في ساعة متأخرة من الليل تقريبا 11 ذهبت لأركن سيارتي في المكان المخصص لي والذي يعرف كل الجيران أن هذا المكان لي
فوجدت سيارة أحد الجيران فذهبت له وطلبت منه أن ينقلها لأضع سيارتي مكانها فرفض ولم يتحاور معي .

* أوفدت إليه بعض الجيران ليستأذنوه في نقل سيارته فأصر علي موقفه ورفض .

* فاضطررت لأن أركن سيارتي أمام سيارته .

* خرج من شباك شقته واتصل علي محامي يعرفه وقال بصوت عال امام الناس ” ياعصمت هاتلي قسم ثان كله هنا دلوقتي ” .

* مرت ساعات طويلة خرجت أنا ووالدي وأخي من منزلنا وتركنا والدتي واخواتي البنات .

* فوجئت والدتي وأخواتي البنات الساعة الثالثة فجرا بأمين شرطة من قسم ثان ” محمد ابو الخير” ،
وثلاثه ينزلون من سيارة ملاكي ويقومون بمحاولة نقل سيارتنا وابعادها .

* نزلت والدتي واخواتي الاثنين وصرخا فتجمهر الأهالي .

* انسحب الثلاث المتواجدين ورفع امين الشرطة السلاح وهدد بإطلاق النار .

* تجمهر الأهالي أكثر وحاولوا منع أمين الشرطة من ضرب النار إلا أن أمين الشرطة ارتبك واخذ يطلق النار ويتراجع .

* أصابت أختي هناء في هذه الأثناء طلقة في أعلي فخذها الأيسر وتم نقلها الي التأمين الصحي
ومنه الي المركز الطبي العالمي وتركيب مسمار لها .

* ذهب أخي الأكبر لتحرير محضر ضد أمين الشرطة وجاره في قسم ثان
فتم حبسه وحجزه وتحويله علي النيابة بتهمة التعدي علي السلطات .

* ذهب أبي لأخي فتم حجزه أيضا بنفس التهمة .

* تم مساومة أبي وأخي للتنازل عن المحضر ..
وتنازلوا لكي يروا أختي هناء ويعتنوا بها حيث أن حالتها كانت متدهورة تماما بمستشفي المركز الطبي العالمي , وكان لابد من اجراء عملية لها “

 

 

و السؤال الآن : هل هذا يجرى بعلم وزير الداخلية و الذى يتساهل مع اخطاء  ضباط و أمناء الشرطة  كسياسة عامة  تسهل  ” رجوعهم لضبط الانفلات الأمني ” ضد البلطجية ؟
و ما فائدة حماية الشعب من بلطجية  مجرمين .. اذا كانت البلطجة تصدر ممن يفترض  بهم ان يحموا  تلك الأسرة و ليس ان يرهبوها و يرعبوها  لصالح أحد زملائهم ؟ ( و هو ما يحدث حتى الآن   يوميا للأسرة )

و أين الكرامة و النخوة  من قسم شرطة تواطأ على حماية أحد زملائهم ..  و تواطأوا  ضد فتاة  صغيرة و اسرتها ؟

.. و حتى لا  يتسرع أحد و يكذبنا  بدعوى عدم  وجود محضر

فإن صورة الوثيقة المرفقة هنا لتقرير المركز الطبي العالمي  (   بعد خروجها ) تثبت الواقعة ضمنا   و اصابة الطلق الناري

تقرير المركز الطبي العالمي  للفتاة ” هناء جمال “ 

ونحن لدينا  لدينا وثائق  اضافية  , سنبرزها على التوالي , اذا  وجدنا تجاهلا , و  لم  نجد استجابة ( حقيقية ) و ليس  اعلامية فقط  , و نحن هنا نكتفي الآن بوضع المعلومات بين يدي من يهمه الأمر  ..  و نطالب بالتحقيق  فى الواقعة  و إعلان النتيجة سريعا  كي نتأكد ان  وزارة الداخلية  قد  حدث بها تغيير  حقيقي  على مستوى المحافظات و كل  مكان على أرض مصر .. و أن امبراطورية أمناء الشرطة البلطجية قد انتهت

 

و نحن نهيب  بكل من رصد تجاوزا  مشابها  او انتهاكا  لحقوقه  كمواطن مصري

ان يرسل  لنا  الوقائع  موثقة بالفيديو و الصور    كي  ننشرها  و ننبه اليها فور التحقق من جديتها

تعليق

اترك تعليقا